آخر الأخبار

من المسئول

من المسئول

 

بقلم – ابتسام رحمة

من حق اى مواطن في معيشة كريمة وحياة لائقة ومن ابسط هذه الحقوق فى شرع الله وكافة الدساتير العالمية والمصرية وحتى الحقوق الإنسانية هي وجود مرافق لاى مواطن فنحن فى الالفية الثالثة ولا يعقل وجود منطقة في مصر بلا كهرباء ففي احدي ربوع مصر وتحديدا فى عزبة بدور التابعة لمدينة بلبيس شرقية كانت قبل ثورة يناير 2011 بلا اى كهرباء رغم محاولاتها المتعددة لإدخال الكهرباء ولجوء أهلها إلى جميع المسئولين ولكن لا حياة لمن تنادى وأخيرا قامت ثورة الحياة ثورة كرامة المواطن واستجاب المسئولين وتم جمع التبرعات من الاهالى بالتعاون مع المجلس الشعبي المحلى لسداد كافة الاشتراكات حتى يتم تركيب محول كهربائي إلا أن الأمر لم يدوم كثيرا فبعد مرور عدة أشهر ليس أكثر فوجئ الاهالى بتحويل احد موظفي مجلس المدينة إلى النيابة الإدارية لكونه ارتكب خطا بعدم استكمال جميع الموافقات لإدخال الكهرباء إلى هذه المنطقة رغم أن كافة الإدارات أكدت على أن المنطقة ليست ارض زراعية وليس هناك ما يسمح بدخول الكهرباء كما أكدت احدي الجهات الخاصة بان هذه العزبة ليس ارض تابعة للأوقاف وأنها منطقة سكنية وتم مجازاة هذا الموظف ولكن ما ترتب على ذلك هو مخالفة أخلاقية قبل أن تكون مخالفة قانونية وهى توجيه انذارت من شركة الكهرباء إلى اهالى العزبة بأنه سيتم فصل الكهرباء عنهم وقد تم تقديم شكاوى لجميع المسئولين على رأسهم مجلس الوزراء والمحافظ والمسئول عن الكهرباء فى الشرقية وتم اللجوء إلى القضاء لمحاولة إنهاء المشكلة قانونيا لكن يظل إنذار فصل الكهرباء واتخاذ الشركة كافة التدابير لنزع المحول عن هذه العزبة ساريا بالتعاون مع مجلس المدينة والاهالى يوجهون نداء إلى المسئولين بسرعة وقف هذه الإجراءات إلا إنهم صامتون لا يسمعون وكأن هذه العزبة وأهاليها وهم أكثر من ستمائة بيت أو يزيد بأسرهم غير موجودين فهل يا ترى ضمائرهم مرتاح ويستطيعون النوم وهؤلاء المواطنين البسطاء يشعرون بالخوف من فصل الكهرباء عنهم وهل يستطيع احد المسئولين تخيل نفسه مكان احد من هؤلاء المواطنين إلى متى يظل المواطن المصري درجة ثانية والمسئولين درجة أولى إلى متى يظل المواطن يمد يده طالبا ابسط حقوقه ولا يجد من يعاونه إلى متى يتهرب المسئولين من واجباتهم ويتذكرون أن الله يراقبهم وغدا سياتى حسابهم فإذا كانت عين المسئول تنام فعين الله لا تنام ولكن يبقى السؤال من المسئول حتى نحاسب مواطن عن خطا موظف وننسى انه لا يد له ولا حيلة في وقوع موظف في خطا يسهل تداركه ويمكن تقنين أوضاعهم إذا حاول احد المسئولين أن يقوم بواجبه كما يجب فإذا أردنا من المواطن أن يقوم بواجبه تجاه الوطن فعلى المسئولين القيام بواجبهم تجاه المواطنين أولا.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله