بالصور التفاصيل الكاملة عن مقتل ” شمس ” وصورة القاتلة.

بالصور التفاصيل الكاملة عن مقتل ” شمس ” وصورة القاتلة.

تقرير / اكرم هلال
بدأت حكاية شمس عندما خرج طفل يبلغ من العمر 155 عام من بيته لكي ذاهباً الى مدرسته وإذ به يجد شوال أمام المنزل ظن في نفسه أنه شوال بداخله قمامه قد تركتة امة له ليلقى به فى مقلب الزبالة الذى لا يبعد عن المنزل كثيراً فذهب لكي يأخذ الشوال معه الى مقلب القمامه فإذ به يجد ” رجل بشرية ” خارج الشوال فلم يكن منة الا أن يصاب بالفزع فلم يتخيل أبدأ ذلك الصبى أن تلك الافلام المرعبة التى يشاهدها على شاشات التلفذيون أو فى صالات السينما كلما وجد معة ثمن تذكرة ستؤهلة الى حضور الفيلم نفسة بل وأن يكون أحد أبطاله. بدأ الصبى بالصراخ وبدأ والعويل وأخذ يطرق أبواب البيوت المجاورة حتى خرجو جميعآ وأبلغو الشرطه وعلى الفور حضر رجال الشرطه وسيارة الإسعاف وقامو بأخذ شمس الى المشرحه.
” شمس ”
هى طفلة بائسة تبلغ من العمر اربع أو خمس سنوات كما يظهر بالصورة تسكن قرية بهرمس تم إختفائها السبت…19/2/2017…الساعه 05:00 عصرآ ولم نعثر عليها في جميع البلدان المجاوره الى أن جاء وقت رؤيتها في شوال أمام المنزل الثلاثاء الساعه 06:40 صباحآ.
جلس الرجال والنساء أمام المنزل. وأخذوا يتبادلون أطراف الحديث عن مقتل شمس. ولغز مقتلها كيف قتلت.؟ ومن قتلها.؟ ولم يدرك أحدهم أن القاتل بينهم يحاورهم يتجاذب أطراف الحديث معهم حيث قالت واحدة منهم. أنا رأيت ثلاثه يركبون دراجه ناريه وألقوا الشوال بجانب الحائط فلما ذهبت لكي أفتحه قامو بضربي بخشبه على رأسي وأغمي علي فأخذت أزحف الى أن وصلت الى بيتي وقلت لزوجي إعملي كباية ميه بسكر.
ولكن لم يصدق أحدأ تلك الرواية وحينها قامت رجال الشرطه بالتحقيق قى الأمر ودخلو بيت تلك السيدة فإذ بهم يجدوا بعض متعلقات شمس ” الحلق – – التوكه – الشبشب ” ومن خلال التحقيقات إعترفت المرأه باوقائع جريمتها حيث تم تمثيل الجريمه بالتفصيل الدقيق.
وقد تبين أن القاتلة: قامت بإستدراج الطفلة ” شمس ” الى المنزل ومن ثم قامت بسرقة ” الحلق ” الذي كان في أذن شمس. والذى لايتجاوز ثمنة 400 جنية فاذا بشمس المسكينة تهددها بلاغ والدتها . لم تكن تدرك شمس وقتها أنها قد تدفع حياتها ثمنا لهذه العبارة” أنا هقول لماما إنك أخذتى الحلق مني” عبارة أودت بحياة ” شمس ” وهنا تحركت الايدى الأثمة بوضع شمس في أخر المنزل لكي لا يسمع صوتها أحد. مرة الأيام من السبت الى الثلاثاء يوم الجريمة.
يوم الجريمة.
الثلاثاء هوا يوم الجريمه حيث قامت قاتلة شمس ” بخنقها ” ووضعتها داخل شوال وجلست تراقب الطريق فلما لم تجد أحد خرجت وأللقت الشوال بجانب البيت الذى تسكن فيه الطفلة المسكينة ولكن لم تكن الأقدار لتسوى تلك الجريمة الشتعاء فل شمس رب يعطيها حقها فعند محاولة دخول القاتلة الى بيتها وبعد أن اعتقدت أنها فرت بعملتها فى أمان لم تلحظ أن الصبى المسكين كما رلأى الشوال الذى كانت ترقد داخلة شمس فى أمان الله رأى القاتلة أيضا وهى تحاول أن تذهب الى منزلها كى ترقد على وسائدها دون
أن يتحرك لها ساكن. لم تكن تدرك أن ذلك الولد هو المفتاح الذى أرسلة الله ليحل لغز إختفاء شمس ومقتلها حيث قال: أنا رأيتها وانا ذاهب الى المدرسة وهي تحاول أن تغلق الباب وقت أن ذهبت الى أخذ الشوال.وبربط رواية الصبى وأقوال القاتلة ومن خلال البحث واتحرى انكشف المستور.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله