آخر الأخبار

الشاي والشعر والشعور والحمام البري

الشاي والشعر والشعور والحمام البري

كلمات الشاعر العربي الجزائري لزهر دخان

الشاي والشعر والشعور والحمام البري

وتناولناهم بعد الفطور
شايك وشعرك وقليل شعور
وطرحنا السؤال ..أليس الحق هو كل شعوري. ؟
فلما أتناول من ما قلت وجبة
هل هذه سياسة ..؟
إذا كانت سياسة فنحن أيضاً حمام بري .
ونحمى بظهر فيه الريش
نحن أيضاً حمام نعم نعيش
ونرث الأرض التي لها قداسة
والأرض التي بحريتها تدور
تروي قصص الحرية للأرواح المُعلقة أفوق أرجوحاتها
وتروي للمجاهدات والمجاهدين قصص حياتها
وتروي لهم حتى الثورة رغم أن الثوة حكاية حساسة
ونحن كل شيء عندما نفخر بالريش الذي في ظهرنا
وأنت لست إلا لا شيء عندما تفخر …
بشايك وشعرك وقليل شعور.
لا يكفيان لقمع ثورة شعب
ولا يكفيان لفهم ثورة شعب …..
ويكفيان للرئاسة .
لكل وزير وجبة
ولا يحدث شيء إذا جاع الزير الصغير
ولا يحدث شيء إذا سقطت الفراسة
سيُفهم الحُكم بأي فطور
وسيُفهم الشارع كأي جمهور
وتحيا كلمات الصباح ..
وهل خلق في الوطن الحديث ؟
من هو أبرع منهن في الحراسة؟
وتناولناهم بعد مدد السجن
وأعجبتنا التوبة ولم نعد حمام بري
وعاشت حكمتنا عاهة في ظهر كان الريش يحميه .
وعشنا تحت ظل الإنتكاسة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله