آخر الأخبار

العلاقة السعودية الإيرانية والعربية .. الي اين ؟؟

العلاقة السعودية الإيرانية والعربية .. الي اين ؟؟

بقلم ( طارق فريد .. كاتب وشاعر )

القاعدة العسكرية السعودية المزمع انشائها على أراض جيبوتي لا شك انها سوف تستفز ايران فلموقع جمهورية جيبوتي أهمية استراتيجية كبيرة اذ تعد جيبوتي الدولة المتحكمة في مضيق باب المندب من حهة الغرب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر وبعد انتشار النفوذ الايراني شمال و جنوب شبه الجزيرة العربية باتت السعودية الدولة المعنية بمحاربة المد الشيعي الذي يطوق المملكة من الشمال والجنوب ناهيك عن بعض المناطق الشرقية داخل المملكة نفسها كالاحساء والقطيف والهفوف
لذلك تسعي الان السعودية لاقامة قاعدة عسكرية لها في جيبوتي بجوار القاعدة الفرنسية والامريكية وذلك حسب ما أوردته صحيفة الشرق الأوسط السعودية ووفق ماجاء على لسان وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف بان جيبوتي ترحب مبدئيا بوجود عسكري سعودي على اراضيها واي كان المقابل المادي فمعلوم ايضا ان جيبوتي قطعت علاقتها مع ايران بعد الاعتداء على الشرعية فى اليمن و قيام ايران بمد الحوثيين باليمن بالسلاح ..

أما السفير بالسعودي أحمد بن عبد العزيز قطان سفير المملكة العربية السعودية فى القاهرة فقال من ناحيته إن أمن الخليج العربية مسئولية كبيرة، مؤكدا على قدرة السعودية على تحمل هذه المسئولية.وذلك تعقيبا على سيطرة إيران على مضيق هرمز والخليج العربى. ..
وبنظرة سريعة على التدخل السعودي الجوي باليمن نجد ان المحصلة النهائية ضعيفة للغاية فقد فشلت دول التحالف في عملية (عاصفة الحزم ) في القضاء على القوة التدميرية للحوثيين حتى الان كما انها كبدت السعودية الكثير من النفقات فالي متي تظل هذه الصراعات والحروب الطائفية التي تبذرها ايران بالمنطقة في الوقت الذي يهيمن علي الشمال الشرقي العربي بالعراق وشرق سوريا تنظيم اخر أشد فتكا بدولنا العربية ..

ان محاولات السعودية وحدها لن تستطيع حماية أمننا القومي والعربي امام ميوعة الموقف الدولي للدول الكبري واسرائيل للمنطقة الذين يظهرون على استحياء بمشاركات اشبه بموقف المتفرج الذي يحرك اطرافا اخرى ليقحمها في حلبة الصراع فهل وصل العرب والدول العربية الي منطق جحا الأناني والطريف

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله