آخر الأخبار

تصحيح مسار

تصحيح مسار
  • كتب / شريف الجوهرى                        منذ فترة وأدقق النظر فى مسار الوضع الأعلامى فوجدت أن هناك مدخلات كبيرة عندما تعلمنا فى كلية الأعلام فأصبح المواطن مشوش فكرياوأنحدر أخلاقيا أصابه الأحباط العنف فى كل مكان الحالة النفسية العامة اصبحت لاتطاق وأسترجعت أوقات ماتربيت عليه من الأعلامين العمالقه الكبار وكيف كانو على وعى تام مع أن الظروف أيضا كانت غير مريحه لقطاع كبير من المواطنين                 وفى اصول هذة المهنة العريقه ومما تعلمناه أن الأعلامى لابد وأن يكون هو الوسيط بين السلطة والمواطن وتوضيح المسار لكل منهما وان يعرض كل شئ بوضوح وعدم التحيز فيما يقدمة كما تعلم جيدا أن هناك قطاع كبير يسيطر علية الأعلام ولا يفكر الا من خلال مايقدمة ويضع مايراة امام عينية ويصدق دون تفكير                              لذلك اضعت فى الاعتبار أن الأعلامى لا بد وأن يكون على دراية بما يفعلة بدون استغلال مواقف لتحقيق أهداف شخصية وان هذة المهنة جعلت على عاتقه ملايبن المشاهير وفى مثل هذة الاوقات لابد وأن نظهر بحلول تفيد هذا القطاع وتخرجه من هذة الحالة التى سيطر على أغلبية المواطنين وأن نسترجع أصول ماتعلمناه وتنفيذة لتصحيح مسار وضع                            نعلم جميعا ماذا فعلنا لتهيئة المناخ العام

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله