آخر الأخبار

شريك حياتي بقلم الكاتبة . هند عبدالخالق ابوصُليب

شريك حياتي بقلم الكاتبة . هند عبدالخالق ابوصُليب

في ظل بحثنا عن النصف الآخر من القلب كإكتمال القمر بالشمس فلولاهما لأصبحت الدنيا ظلام ،او تحت ما يسمي بالبحث عن شريك الحياه ،هناك من اخذته الدوافع وراء البحث عن من تشبه الأميرات ،وهناك من بحثت عن رجل يشبه صلاح الدين،لكن الواقع كان صادم لدي الطرفين فهناك الأسمي والأعلي،فالإختيار يتم عن طريق التناسب تشابه الروح والقلب معاً ،فيذهب الرجل باحثاً عن إمرأه ذات أخلاق وأدب فمهما بلغت المرأه من رقه وجمال إلا أن الأقرب إلي قلب الرجل هي المرأه القوية .فالقوية بإمكانها أن تصنع كل شيء،ففي رحلة الاختيار يبحث كل منهما عما ينقصه ،فمنذ متي ويريد الرجل أن يتزوج إمرأه من أجل مال او منصب فالمرأه هي من تتباها بزوجها والرجل يتباها بأخلاقها فهو يريدها هي فقط ولا يهتم بما حولها ،المرأه تبحث عن الرجل الأكثر أماناً وأحب قلباً رجل يكون لها في الوقت الذي يرحل فيه كل شئ، يسقط القلة القليلة احياناً من الطرفين في ضحية المظاهر الخادعه التي نراها تزداد يوم بعد يوم بصور مختلفه فيذهب تاركاً هدفه الاساسي وباحثاً عن أشباه الأهداف ولكن القاعدة لا يمكن أن تحل محلها استثنائات،فجميع بنود اختيار شريك الحياه معنويه فالقلب والعقل لا يتأثر باي ماديات فنجد اننا لم نذكر ماديات بعد ..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله