60 عاما تحت قبة البرلمان المشاركون نائبات بمجلس الشعب غيّرن خارطة الطريق التشريعية..

60 عاما تحت قبة البرلمان المشاركون نائبات بمجلس الشعب غيّرن خارطة الطريق التشريعية..

كتب محمد عوض
رفض الدكتور علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب تهميش دور المرأة تحت قبة البرلمان مؤكدا أن 90 نائبة بمجلس الشعب استطعن بجهدهن تغيير خارطة الطريق التشريعية وقد أثرين العمل النيابى بكثير من الاطروحات والافكار التى تؤكد وعيها وادراكها لحجم المسئوليات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها.
وقال عابد أن تاريخ المرأة المصرية حافل ومسجل ولاينكر ذلك الا كل جاحدا أو ناكرا للجميل فهى التى قدمت شهداء للدفاع عن الوطن فضلا عن مشاركتها بنسبة 55% خلال الاستحقاق الدستورى
جاء خلال المؤتمر الذى نظمه اتحاد نساء مصر برئاسة د. هدى بدران تحت عنوان “60 عاما تحت قبة البرلمان”
ومن جانبها قالت مارجريت عازر وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب نعتز بما يقدمه الرئيس عبدالفتاح السيسى لدعم المرأة المصرية إيماناً منه بدورها مشيدة برسائل الرئيس السيسى السياسية والثقافية لتمكين المرأة والشباب ووحدة الوطن فهى ترثى ثقافة المصريين و تؤكد دعائم الدولة المصرية ،.
أن الدستور الحالى أعاد المرأة المصرية الى وضعها الطبيعى وذلك بعد أن كانت قد فقدته ابان الحكم الارهابى والذى معه تراجع التمثيل البرلمانى للمرأة 1.5% فضلا عن خروج المجلس القومى للمرأة من الخدمة مما عاد بالبلاد الى العصور الظلامية.. فهى الان عنصر رئيسى فى كافة لجان البرلمان فهى “وكيل لجنة ورئيس لجنة وهيئة مكتب” وتشارك بقوة فى التقدم طلبات الإحاطة والاستجوابات للحكومة مشيدة بالتعديلات الدستورية التى أقرت تمثيلها بنسبة 25% من اجمالى مقاعد مجلس النواب بعد أدائها البارع تحت القبة . قالت ان المرأة لا تستطيع ان تواصل نجاحاتها دون مساندة الرجل ونحن لا ننكر مساندة الرجال لقضايا المرأة ،كما فعل الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى تعهد بعدم السماح لأى قانون ان ينال من حقوق المرأة .
ومن جانبها أشارت ماجدة النويشى عضو سابق بمجلس النواب الى أنه فى السابق تم تشكيل ائتلاف البرلمانيات العربيات وأيضا شبكة البرلمانيات العربيات وذلك عندما كنت نائبة بالمجلس لافتة الى أنها تقدمت بمقترح قانون لرفع نسبة تمثيل المرأة الى 35 % فى تمثيل المواقع القيادية فى الاحزاب منبهة الى أنها تقدمت باتفاقية عربية لمناهضة العنف ضد المرأة من خلال جامعة الدول العربية وننتظر فقط التصديق عليه

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله