آخر الأخبار

عظماء من العصر الحالي بقلم .الدكتورة ديما ابراهيم اللحام/اسبانيا

عظماء من العصر الحالي بقلم .الدكتورة ديما ابراهيم اللحام/اسبانيا

قليلون من استطاعوا مواجهة تحدّيات الحياة، ورسموا فيها طريقهم ليملؤوه نوراً يُضيئ لهم عتمة طريقهم ،بعد عناء وتعب ومشقة في البحث عن سبل النجاح.قلة من البشر المفكرين والمبدعين، والذين لديهم طموحات نجحوا في وضع بصماتهم، بين صفحات الحياة، وأسسوا لهم تاريخ لا يُنسى ، وفي كتابتي هذه لابد أن نتعرف على بعض هؤلاء الذين يحملون رجاحة العقل ،وذكاء خارق، مع طموح عالي، ليوصلوا البشرية إلى حياة متطورة، كما نراها اليوم..

من أفضل الطرق لفهم ما تحمله هذه المسيرات التاريخية، ليس مضي وأصبح منسي وإنما هو إرث عظيم، زخرف بأحداث وثقت مسيرات الأمم والشعوب…
في الوطن العربي الكثير من المحطات ألتي زينت صفحات التاريخ، وما صنعوه من محطات جميلة سُجلت بأسمائهم، قهروا فيها التحدّيات ألتي واجهت حياتهم، من فقر، وحياة متعبة، تحملوا فيها منذ الصغر مسؤوليات جسّام ،وكُتبوا في سجل الخلود والإنسانية، نجاحات اوصلت مسيرتهم إلى مستقبل أفضل،يقترن بالإنسانية والتسامح والأمن والأمان والأدب، اتسم بالتصميم والإيمان بحق الإنسان في المنافسة على أعلى مستوى…وهو يحقق مسيرة أمة وفخر بأبنائها ليرسمو المستقبل..فوثقوا الحرف لتاريخ اللغة والثقافة ليمتد حقب زمنية طويلة.
مسيرة أمة تحمل الآلآم ومعاناة شعوبها من قسوة الظروف ..
اليوم أقدم شخصية طبية، كافحت ألسنة الفقر وقسوة الحياة بعزيمة وإرادة قوية من أجل بناء اوطانها، وامتلاك مفاتيح المستقبل، والذي يعتبر امتداد لماضي كان مشرقاً بالطب والفن والثقافة الأدبية والحضارية، هذا الإعجاز الذي تحقق من خلال مسيرته الرائعة، منها انطلق لتحقيق أهدافه السامية…من المدينة الثالثة بالعصر العثماني، من عاصمة الثقافة الإسلامية، من شموخ جبال الامانوس، من قلعة الآباء والتراث المعماري السلجوقي والبيزنطي والمملوكي من حلب الشهباء ولد الطبيب الدكتور عبدو عبدالكريم، سوري الجنسية، أديب وشاعر، بالإضافة إلى تخصص الطب البشري تخصص عضام…
شخصيتي الطبيب الدكتور عبدو عبدالكريم،
عاش طفولته بعائلة فقيرة جدا، كان الإبن الأكبر في العائلة، أمضى شبابه بين العمل والدراسة، بكل كد ونشاط..
درس كلية الطب البشري عام 1998 وتخرج عام 2004 وبدأ عمله في العيادة بعد التخرج مباشرة
بدأ كتابة الشعر واتقن كتابته بمحض رغبة وهواية، بالإضافة إلى ماجستير جراحة عظام ومفاصل، عمل مستشار الأمين العام لحزب الأتحاد الديمقراطي السوري
درّس في جامعة حلب عام 2012 لعدة سنوات، مارس خلالها كتابة الشعر
له عدة مؤلفات طبية علمية أدبية
بدأ بدراسة الطب النفسي والبرمجة اللغوية العصبية
حصل على أكثر من 90 شهادة دبلوم في البرمجة اللغوية العصبية من عدة أكاديميات ..شغل الدكتور عبدو المناصب الإدارية التالية

رئيس مجلس إدارة المجموعة الطبية السورية عام 2015
عميد الأكاديمية السورية الدولية للعلوم والثقافة عام 2019
المفوض العام لأكاديمية البورك الدنماركية في سورية
الممثل والمفوض للسلام العالمي في سورية
حاصل على أكثر من ٦٠٠ شهادة تقدير وتكريم عام 2019
إشراقة فيها كثير من الطموح والتضحية والجهد، وما زال يواكب المسيرة ألتي بدأها بتميزه ومساهمته في السير نحو الأفضل بنظرة ايجابية، ينادي بالتجديد والتحديث والتطوير..ليخرج الجميع من التفكير الهادم إلى تفكير منطقي بطرق علمية تحديثية، خالية من الشوائب البالية، وتحفيز العقل البشري من النزعات السلبية البالية، نحو مجتمع تسوده حياة رفاهية مستقرة، خالية من النزاعات، وتشجيع التفكير الريادي بين الشباب، نحو تنمية الموارد البشرية نحو مستقبل أفضل…ألف تحية لدكتورنا الراقي الطيب عبدو عبدالكريم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله