صفقة القرن والوطن البديل دكتور / عوض حبيب,

صفقة القرن والوطن البديل دكتور / عوض حبيب,

صفقة القرن والوطن البديل
دكتور / عوض حبيب, العلوم السياسية والعلاقات الدولية
جامعة الزقازيق
هي المطلب القديم الحديث , تعتبر دعوى “الوطن البديل” إحدى حلقات المؤامرة الصهيونية الهادفة للاستيلاء على فلسطين، واقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه، واجتثاثه من جذوره التاريخية, ويركز الطرح الإسرائيلي لدعاوى الوطن البديل في وسائل الإعلام بشتي وسائلها ؛ إذ إن أغلب الكتابات الإسرائيلية جنحت إلى تأكيد تلك الدعوى، الأمر الذي دفعنا نحو تسليط الضوء على ماهية وأصول دعاوى الوطن البديل كخيار استراتيجي إسرائيلي للتخلص من الفلسطينيين – سكان الأرض الأصليين- وتتجلى علي ضرورة الوقوف على أبعاد الطرح الإسرائيلي المتمثل في مزاعمهم الباطلة بأن الأردن هو فلسطين. (1)
مشكلة اليهود إنهم أرادوا أن يكون لهم أرض وان يمتلكوا تاريخا ، فسرقوا الأرض وزيفوا التاريخ ، عبر رواية توراتية متخيلة كتبت في فترة السبي البابلي ، وإذا كانت الصهيونية وجدت كما يذهب الباحثون لمنع ( ذوبان ) اليهود في المجتمعات التي يعيشون فيها ، فأنها – أي الصهيونية – وقعت في ما حاولت إنقاذ اليهود منه أي حالة الذوبان ، لكنه ليس ذوبان في مجتمعات بل ذوبان في مشاريع إمبريالية ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ مثل الوطن البديل .
وحقيقة الحال أن الحركة الصهيونية لم تقم من اجل منع ( ذوبان ) كما يذهــب الباحثون ، فابتداء من بعد السبي البابلي فأن اعتي المجتمعات وأيضا أكثرها تسامحا ، لم تستطع طول التاريخ اليهودي بعد كتابة التوراة أن تـــذيب اليهود فيها، لسبب بسيط أن اليهود امنوا تماما بأنهم ( شعب الله المختار ) فكيف يمكنهم الذوبان في شعوبا ليست مختارة ؟؟, فكان عليهم طرد أصحاب الأرض من أرضهم وإخلاء أصحابها من ممتلكاتهم . (2)
مؤامرة الوطن البديل حقيقة (قديماً)
المؤامرة لم تكن وليدة اليوم أو أمس إنها قديمة قدم فكرة الإستيطان الصهيوني بإسم دولة إسرائيل , ومن هنا بدأت الفكرة في إجلاء الفلسطينيين عن وطنهم , ومن هنا كان الحديث الإسرائيلي المتزايد عن تهجير الفلسطينيين إلي الأردن بإعتبارها دولة فلسطينية في الأصل ليس حديثاً أو جديداً , وإنما هو إمتداد للمشروع الصهيوني الذي تبلور بعد مؤتمر الصلح بباريس في عام 1919 بعد نهاية الحرب العالمية الأولي لتقسيم غنائم الحرب بين الحلفاء .
ومن هنا بدأ تنفيذ الفكرة , إذ طلب عدد من القادة الصهاينة الدول الغربية بعد أن قدموا لهم مساعدات في الحرب سواء إعلامية أو لوجستية , وبخاصة بريطانيا لكي تدعم اليهود في نقل عرب فلسطين إلي العراق ودول عربية أخري ليس فقط ولكن يمكن إغرائهم بتوفير لهم عمل خارج فلسطين ليبقي التهجير مشجع للفلسطينيين بدون إبداء إعتراض , أو يكون هناك شك للمؤامرة , وقد كان لهم ما دبروا.
في بدايات القرن العشرين بدأ تيودور هيرتزل مؤسس الحركة الصهيونية تحركاته بحثا عن أي مكان يبدأ فيه مشروعه الاحتلالي العنصري , لأن فلسطين كانت في قلب مخططاته , لكنه لم يمانع بمحطات أخرى نحو الهدف الأكبر، ولأن مشروعه م مشروع احتلالي غيري قائم على حدود بعينها، كان استيطان سيناء وتحديدا شمالها في مركز مخططاته.
ً وفي تلك الفترة التقي هيرتزل في لندن باللورد روتشيلد عام1902, بهدف استيطان سينا ء، وإستمرت اتصالات هيرتزل مع المسئولين البريطانيين ومنهم جوزيف تشمبرلين وزير المستعمرات البريطاني في رسالة موثقة أرسلها له بتاريخ 12/7/1902 , وفي مذكرة لوزير الخارجية البريطانية في حينها الماركيز ي لانستون بتاريخ 24 / 10 / 1902 استهدف هيرتزل فيها الحصول على امتياز باستيطان سيناء , من الحكومة البريطانية التي قدمت إليه فكرة مفاوضة مصر على ذلك , كما أرسلوا توصية إلي اللورد كرومر ببحث المشروع.
ولهذا الغرض تحديدا تم إرسال بعثة فنية إل مصر عام 3 190ومكثت هذه البعثة في سيناء شهرا وزيادة ثم أعدت تقريرها , وتذكر بعض المصادر انه لأسباب اقتصادية وسياسية فشلت المسا عي الصهيونية في إقامة مستعمرة بسينا ء , رغم محاولات بعض رجال الجمعية الصهيونية الذين وصلوا بالفعل إلي رفح واشتروا من أهلها بعض الأراضي بقصد تأسيس مستعمرة لهم هناك , لكن بعض تلك الأراضي كان للحكومة وبعضها متنازع على ملكيته فلم يثبت لرجال الجمعية من الأرض ما يكفي لإنشاء مستعمرة فوقف عملهم .(3)
تفاصيل مشروع تيودور هيرتزل لاستيطان سيناء وردت في مذكراته المعروفة باسم “يوميات هيرتزل ” وقد ترجم وثائق المشروع الأستاذ كامل زهيري في كتابه المهم “النيل في خطر” وتناولها العالم المصري الدكتور جمال حمدان في كتابه “سيناء في الاستراتيجية والسياسة والجغرافيا” وأشار إليها محمد حسنين هيكل في كتابه “المفاوضات السرية بين العرب وإسرائيل”، وصدرت ترجمات مختصرة للمذكرات يمكن الرجوع إليها للإحاطة بالتفاصيل الكاملة – راجعوا مقال عامر عبد المنعم الجزيرة نت مارس2016
وقد برزت خطة ترحيل وتهجير العرب الفلسطينيين من أراضيهم ومزارعهم وديارهم إلي خارج فلسطين في لقاء خاص في يوم 4 آذار 1930 بين لجنة شو ووايزمان , حيث قدم وايزمان إقتراحا يدعو فيه إلي تهجير العرب الفلسطينيين من أراضيهم إلي شرق الأردن والعراق , ومن هنا كتب يوسف فايتس أحد الزعماء الصهاينة في الإستيطان الصهيوني بتاريخ 20/12/1940 م ما يلي ” يجب ان يكون واضحا لنا تماماً بأنه لا يوجد هنا حلا وسطاً , ولا توجد طريقة أخري سوي ترحيل العرب الفلسطينيين من هنا إلي البلاد المجاورة , ويجب ترحيلهم جميعا , ويجب ألا نبقي علي أي قرية أو قبيلة , ويجب أن يكون الترحيل إلي العراق وسورية وشرق الأردن , وستكون البلاد يقصد ” بلادهم إسرائيل ” قادرة علي إستيعاب الملايين من إخواننا, وتحل بذلك المسألة اليهودية . (4)
مؤامرات الصهاينة لتهجير الفلسطينين
إن مما لاشك فيه، أن الصهيونية تسعى منذ عقد مؤتمرها الأول، إلى تحقيق ثلاثة أهداف باتت واضحة للعيان، ساعدها علي تنفيذها من ساعدوها في وضع بذرة السرطان في هذه المنطقة الطاهرة لتحقيق أطماعهم ومصالحهم علي حساب سكان آمنين مسالمين , إنها إنجلترا البلد الإمبريالي الإستعماري القديم , وفي مرحلة الحرب العالمية الثانية إستطاع اليهود أن يصبحوا عنصر خصب وفعال لتحقيق أطماعهم فساعدوا أمريكا لتحقيق مصالحها , فكانت ولا زالت الدولة الهمجية فيما بعد الحرب العالمية الثانية وفترة الحرب الباردة وما بعدها من السيطرة الأحادية علي العالم .
فكانت أمريكا تلعب بمصائر العرب , وساعد أمريكا علي ذلك دول الخليج بلد الرجال والمال فكان لأمريكا ان تفعل كما فعل بالفر عام 1917 منح اليهود وطن في فلسطين , كذلك فعلها المدعو الرئيس ترامب صاحب وحبيب أهل الخليج , فمنحهم كل الصلاحيات بالتصرف في آراضي العرب في الجزء الأسيوي , ولا راد لقضائه إلا الله , منحهم القدس والجولان , وعدم إحترام العرب وأشياء أخري كثيرة , فكان للصهاينة تحقيق ما حلموا به في مؤتمرهم الآول وهو :ـ
الأول: نفى الشعب الفلسطيني بالطرد والإرهاب والإبادة , من أرضهم وإحلال الصهاينة.
الثاني: الاستيلاء على أرضه وممتلكاته وثرواته الطبيعية لصالح بني صهيون .
الثالث: إ زالة آثاره الحضارية، والدينية والتاريخية، وإنكار هويته الوطنية.
هؤلاء هم أبرز وأهم ثلاث عناصر رئيسة أرادها اليهود الصهاينة من أرض الرسالات أرض المحشر الأرض المباركة الأرض التي صلي فيها سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم بالأنبياء بقدرة وإرادة ودعوة من الرحمن الرحيم , والمتتبع لأبرز المحطات المتعاقبة في العمل الصهيوني، قبل إنشاء دولة إسرائيل، وفي المراحل اللاحقة، يدرك سعى قادته لجعل الأردن أو جزءاً منه بنية لوطن بديل، فدعاوي إسرائيل لما يسمى بالوطن البديل تكشف رغبتها الدفينة لتصفية القضية الفلسطينية عبر خيار اعتبار الأردن وطناً بديلاً لفلسطين الانتدابية، وقد شكل هذا الأمر تحدياً تاريخياً وسياسياً كبيرا أمام مستقبل الاستقرار السياسي في المنطقة العربية الملتهبة بأفعال أهلها. (5)
وكانت المرحلة الأولي لتنفيذ الوطن البديل بعد أن أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا بتقسيم أرض فلسطين بينها وبين الصهاينة في 29 تشرين الثاني عام 1948 م , ورفضه كل الدول العربية والفلسطينيين , وبعدها نجح اليهود في إخراج عدد كبير من الفلسطينيين إلي الدول العربية المجاورة قبل وبعد قرار التقسيم وزاد التهجير في 15/5/1948 , ــ عندما أعلن قيام دولة الكيان الصهيوني ـ بأساليب ووسائل مختلفة من أبشعها الإرهاب الذي جاءنا علي أيديهم وألصقوه بالمسلمين والعرب من عدم معرفتهم بالله , وكان التهجير القسري حليف أهل فلسطين , وكانت مذبحة دير ياسين شاهدا علي ذلك وأشدها وأبرزها إجراما وبشاعة .
أما المرحلة الثانية فقد بدأت عندما أراد زعماء الضفتين الشرقية والغربية لنهر الأردن توحيد جهودهما تحت التاج الأردني وكانت الطامة الكبري من وجهة نظري التي أعطت الفرصة للصهاينة لتهجير أكثر لوجود مكان بديل , ففي 1/12/1948 أجتمع بأريحا زعماء ومشايخ الضفة الغربية ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين وطالبوا بتطبيق الوحدة بين الضفتين ولكنها تحت التاج الهاشمي الأردني وليس في فلسطين , نقلوا مقدراتهم من وطنهم إلي وطن أخر ظنأ منهم أنهم يتحدوا ضد المحتل ولكنهم يتحدوا ليكونوا في وطن أخر .
وفي 13/12/1948,صادق مجلس الأمة الأردني علي قرارات مؤتمر أريحا بتوحيد الضفتين , ونسوا فلسطين , انه يريد مساعدتهم , واصبح الفلسطينيين من سكان المملكة الأردنية الهاشمية رسميا , وكان أول وطن بديل وتهجير رسمي وهم لا يدرون , أو غيرهم يدري الله وحده يعلم ومن دبر هذه الفكرة المخربة , واصبح الفلسطينيون من هذا التاريخ يتمتعون بالجنسية الأردنية , إلا انهم ذيلوا هذا الكلام بذيل بسيط ( مع المحافظة والتأكيد علي كامل الحقوق العربية في فلسطين والدفاع عن تلك الحقوق بكل الوسائل المشروعة , وعدم مساس بالتسوية النهائية للقضية الفلسطينية , جعلوا منها قضية في مهدها .
وأن هذا العمل لقي معارضة جميع الدول العربية ورفضوا هذا المؤتمر وهذا الإتحاد , ولقيت معارضة من الزعماء الفلسطينيين وعلي رأسهم الشيخ أمين الحسيني وقابلوها بعمل حكومة عموم فلسطين التي تم تشكيلها في غزة بمساعدة مصر , وقررت تلك الدول وعلي رأسها مصر عدم منح اللاجئين الفلسطينيين جنسية بلدها كما حدث في الأردن , والإبقاء علي جنسيتهم الفلسطينية حتي تحرر بلاهم ويعودون إلي أراضيهم , واستمر الإحتلال واستمرت الدول تستقبل اللاجئين حتي اليوم .(6)
ومنذ إعلان قيام الصهاينة لدولتهم على الأرض الفلسطينية في 15مايو 1948 ، وبعد قيام عصاباته العسكرية السرية منها والعلنية بتدمير ما يزيد على خمسمائة وثلاثين قرية) , وارتكاب مذابح وعمليات ت هجير قسري طالت ما يزيد على ثمانمائة ألف فلسطيني كانوا يمثلون نسبة 11 % من السكان ، وهو تنفيذ عملي لأقوال ديفيد بن غوريون -أول رئيس وزراء لإسرائيل- في 5 مايو 1936 في اجتماع للمجلس القومي اليهودي في فلسطين كان يقول : “إذا أردنا خلاصاً يهودياً 100 % فلا بد لنا من استيطان عبري 100% ، ومزرعة عبرية100 %، ومرفأ عبرياً 100% , وكل ما يرمي له الاحتلال الصهيوني من مخططات، ومؤامرات، يهدف إلى توطين اللاجئين الفلسطينيين في الدول المضيفة لهم , وما فعلها إلا الأردن و الملك حسين يرحمه الله ليكسب ود الغرب . (7)
والمرحلة الثالثة :وفي حرب 5 يونيو حزيران 1967 كانت بداية تنفيذ المؤامرة الثالثة , عندما دفع اليهود الفلسطينيين بأعداد هائلة وكبيرة من الذين كانوا يعيشون في الضفة والقطاع للهجرة القسرية إلي خارج آراضيهم التي إحتلتها في الحرب , ليس ذلك فقط ولكن الصهاينة بدأوا في مصادرة أراضي الفلسطينيين الذين أجبروهم علي الهجرة وأقاموا عليها مستعمرات يهودية لطمس التاريخ وإبداله بتاريخ اليهود, وكانت هذه الحرب أسوأ حرب علي الفلسطينيين والدول العربية جمعاء.
فكانت أفدح خسائر إذ إستولي الصهاينة علي القدس الشريف والضفة الغربية بكاملها والقطاع إلي جانب سيناء والجولان وجبل الشيخ , وظلت وصمة في جبين الجيوش العربية إلا أن جاء المرحوم السادات وحرر سيناء وعقد معاهدة كامبديفد الذي رفضها العرب ويريدون أن يلحسوا ترابها اليوم بعدما ضحك عليهم اليهود وأبعدوهم عن مصر وقاطعوها , حتي لا يحقق أمل الإنسحاب من الأراضي المحتلة والإعتراف بالدولة الفلسطينية علي يد المرحوم السادات .
ونشروا عن طريق وكالاتهم الكاذبة لإثارة الفتنة بين صفوف العرب وبين زعمائهم بأن الزعيم جمال عبد الناصر هو من تسبب في حرب 1967 , بحشد جيوشه في سيناء وإغلاق مضيق تيران , ولكن سرعان ما تكشفت الحقائق أن إسرائيل هي التي خططت بالتعاون مع أمريكا وأحد زعماء الخليج , لشن هذه الحرب ضد مصر للتخلص من عبد الناصر لآنه كان يريد تحويل الإمارات والممالك الي جمهوريات بعدما أوهموهم اليهود بذلك فساعدوا اليهود خوفا علي كراسيهم وليتحقق لليهود ما خططوا إليه وهو كالتالي :ـ (8)
1ـ إحراج السوفييت في المنطقة العربية أو كما يطلقون عليها اليهود الشرق الأوسط .
2ـ تحطيم الجيوش العربية الي قاموا بتسليحها علي مدار سنين مضت لتبقي المنطقة ضعيفة هشة يسهل السيطرة عليها . 3ـ الإطاحة بنظام حكم جمال عبد الناصر وإضعاف مركزه ثم الإطاحة به شخصياً .
4 ـ تمكين الإسرائيليين من إحتلال أرض إضافية علي ما سلبوه مسبقا , وذلك من خلال طرد مزيد من الفلسطينيين , وإجبار دول المواجهة علي الجلوس علي طاولة المفاوضات مع إسرائيل وتنفيذ لها ما أرادت وتنفيذ شروطها التي خططت من أجلها .
وفي حرب 1967م، المعروفة بـ”نكسة يونيه حزيران”، أو “حرب الأيام الستة”، هي صدامات عسكرية وقعت بين إسرائيل وكل من: مصر، وسوريا، والأردن. وبمساعدة لوجستية من: لبنان، والعراق، والجزائر، والسعودية، والكويت؛ في الفترة الواقعة بين الخامس من يونيه حزيران والعاشر منه عام 1967م؛ ونتج عنها احتلال إسرائيل شبه جزيرة سيناء، وقطاع غزة، والضفة الغربية، وهضبة الجولان.
وهذه الحرب تعتبر ثالث حرب ضمن الصراع العربي الإسرائيلي, وهي حرب 1948 , 1956 والحرب الأخيره وقتها 1967 , وقد أسفرت عن مقتل 15,000 – 25,000 عربي مقابل 800 إسرائيلي؛ وتدمير 70 – 80% من العتاد الحربي في الدول العربية مع إحتلال أجزاء عزيزة من الدول العربية , كما نتج عن هذه الحرب صدور قرار مجلس الأمن رقم 242، وانعقاد قمة اللاءات الثلاثة العربيّة في مؤتمر القمة في الخرطوم، وتهجير معظم سكان مدن قناة السويس، وكذلك تهجير معظم مدن محافظة القنيطرة في سوريا، وتهجير عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني من الضفة الغربية، ومحو قرى بأكملها، وفتح باب الاستيطان في القدس والضفة الغربية. (9)
من هنا كان واقع الأفكار والتصورات لحل مشكلة اللاجئين، وجميعها تتمحور حول فكرة توطين اللاجئين، وتمادى بعض السياسيين الإسرائيليين، وقادة الأحزاب الإسرائيلية، والمفكرين حتى وصل بهم الأمر إلى طرح مؤامرة الوطن البديل , فالواضح أن مصطلح الوطن البديل له العديد من المعاني، تختلف بحسب الجهة التي تتحدث عن الوطن البديل, فنجد الفهم الاصطلاحي للوطن البديل صهيونياً – وبالأخص عند اليمين الصهيوني- أن تقسيم فلسطين، يعني دولة إسرائيل غرب النهر، ودولة فلسطين شرق النهر، وهذا يعني أن الأردن هو فلسطين، وأن فلسطينيي الضفة الغربية بلدهم شرق النهر وليس غربه, وفي أقصى تطرفه ينادي اليمين الصهيوني ب “الترانسفير”، أي ترحيل فلسطينيي الضفة الغربية إلى الأردن .(10)
وفي هذا السياق يذكر “أفي شلايم” ) في كتابه أسد الأردن ما يفيد بمسخ الطريقة التي تمت بها ما أسموه بخلقهم هم لهذه الدولة لخدمة أغراضهم، وبأنها كانت قد اقتطعت من فلسطين، وقاموا هم بتكريس فصلها، والنص هو: “وعليه في مارس 1921 م، وبتشجيع من لورنس كما أسموه لورنس العرب اجتمع تشرشل مع عبدالله المشهور والده في تقسيم الوطن العربي , وعبدالله بن حسين مكماهون لإشتراكه بعد الحرب العالمية الأولي مع سايكس بيكوا في تقسيم البلاد العربية اجتمع معه في القدس، وعرض عليه إمارة شرق الأردن.
وتضم الأرض بين النهر والصحراء العربية في الشرق يقصد نهر الأردن , وهكذا بجرة قلم في مساء يوم أحد مشمس أنشأ تشرشل إمارة شرق الأردن في إبريل 1921 واعترفت بها بريطانيا ,وكانت هذه هي الخطوة الأولى في فصل شرق الأردن عن فلسطين، والثانية كانت في عام 1922م عندما وقفت بريطانيا في وجه المعارضة الصهيونية وحصلت على موافقة عصبة الأمم في استثناء شرق الأردن من إحكام الوصاية على فلسطين فيما يخص الوطن القومي لليهود. (11)
ورأيٌ آخر يعتبر أن تجنيس المزيد من الفلسطينيين المقيمين في الأردن يَصُبُّ في مؤامرة الوطن البديل، وعلى هذا الأساس يرفض تجنيس أبناء الأردنيات مثلاً , ويَعتَبِرُ هذا الرأي أن الحديث عن استقبال وتوطين لاجئين فلسطينيين من دول الجوار في الأردن، هو تجسيد للوطن البديل, ورأىٌ آخر يعتبر أن الحديث عن دور سياسي أو أمني للأردن في الضفة الغربية ، يُنقِص من سيادة الدولة الفلسطينية المأمولة، ويأتي ذلك في إطار الوطن البديل أيضاً، أي: أن هذا الرأي يعرف الوطن البديل بأن يقوم الأردن بتمثيل الفلسطينيين سياسياً، وحل مشكلة اللاجئين في الدول العربية في الأردن , وهذا الرأي من وجهة نظري مرفوض وغير معقول أن يُحرم الفلسطينيين من التعبير عن رأيهم في المحافل الدولية , ما حك جلدك مثل ظفرك.( 12)
ايلول الأسود
أيلول الأسود هو الصراع الذي نشب في الأردن بين القوات المسلحة الأردنية بقيادة الملك حسين ومنظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات في المقام الأول بين 16 و27 سبتمبر 1970 مع استمرار بعض الأعمال حتى 17 يوليو 1971, بعد أن فقد الأردن السيطرة على الضفة الغربية لإسرائيل عام 1967، نقل المقاتلون الفلسطينيين المعروفون باسم الفدائيين قواعدهم إلى الأردن وصعدوا هجماتهم على إسرائيل والأراضي المحتلة, بأعتبار أنه كان هناك إتحاد بين الذين هجروا في 1948 والذين أقاموا في الضفة الغربية ووثق مجلس الأمة الاردني هذا الإتحاد.
و تطور الرد الإنتقامي الإسرائيلي على معسكر لمنظمة التحرير في الكرامة وهي بلدة أردنية على طول الحدود مع الضفة الغربية إلى معركة واسعة النطاق, أدى الانتصار المتصور الفلسطيني الأردني المشترك في معركة الكرامة في عام 1968 إلى زيادة الدعم العربي للمقاتلين الفلسطينيين في الأردن, نمت قوة منظمة التحرير في الأردن، وكان هذا المكان الطبيعي للمقاومة وياليتها استمرت وبحلول عام 1970، بدأت علنا الجماعات المطالبة بالإطاحة بالملكية الهاشمية. (13)
ومع عملها كدولة داخل الدولة تجاهل الفدائيون القوانين واللوائح المحلية، وحتى حاولوا اغتيال الملك حسين مرتين، مما أدى إلى مواجهات عنيفة بينها وبين الجيش الأردني في يونيو 1970, حسين أراد الإطاحة بالفدائيين من البلد، ولكنه تردد في الهجوم لأنه لا يريد أن يستخدمه أعداءه ضده بمساواة المقاتلين الفلسطينيين بالمدنيين, تصرفات منظمة التحرير في الأردن توجت بحادث اختطاف الطائرات في ميدان داوسون في 10 سبتمبر، التي اختطف فيها فدائيين ثلاث طائرات مدنية وأجبروها على الهبوط في الزرقاء، وأخذوا مواطنين أجانب كرهائن، وقاموا في وقت لاحق بنسف الطائرات أمام الصحافة الدولية , رأى الملك حسين وجوب التصرف وامر الجيش بالتحرك.
في 17 سبتمبر حاصر الجيش الأردني المدن التي بها وجود لمنظمة التحرير بما في ذلك عمان وإربد وبدأ قصف الفدائيين الذين تمركزوا في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بالمدفعية الثقيلة ومدفعية الدبابات, وفي اليوم التالي، بدأت قوة من سوريا مع علامات جيش التحرير الفلسطيني يتقدمون صوب إربد التي أعلنها الفدائيون “مدينة محررة”,وفي 22 سبتمبر انسحب السوريون بعد شن الجيش الأردني الهجوم الأرضي الذي ألحق خسائر سورية فادحة. قاد الضغط المتصاعد الذي قامت به البلدان العربية الملك حسين إلى وقف القتال. (14)
و في 13 أكتوبر وقع اتفاق مع عرفات لتنظيم وجود الفدائيين , بيدا أن الجيش الأردني هاجم مرة أخرى في يناير، 1971, وطرد الفدائيين من المدن الواحدة تلو الأخرى، حتى استسلم 000 2 من الفدائيين بعد محاصرتهم في غابة قرب عجلون يوم 17 يوليو، وكان ذلك إيذانا بانتهاء الصراع. وسمح الأردن للفدائيين بالتوجه إلى لبنان عبر سوريا وبعدها أصبحوا أحد الأطراف المحاربة في الحرب الأهلية اللبنانية, تأسست منظمة أيلول الأسود أثناء النزاع لتنفيذ عمليات انتقامية , وأعلنت المنظمة مسؤوليتها عن اغتيال رئيس الوزراء الأردني وصفي التل في عام 1971، وعملية ميونيخ التي حظيت بتغطية إعلامية واسعة في عام 1972. (بعده)

الهوامش
1 ـ عبدالمطلب عامر النخال دعاوى الوطن البديل في السياسة الإسرائيلية والموقف الفلسطيني والأردني منها, رسالة ماجستير ج جامعة الأزهر – غزة2014 ص 15 2 ـ سعيد رمضان على , لأطماع الصهيونية في سيناء, الحوار المتمدن-العدد: 3478 – 6/9/2011 3 ـ . د. إبراهيم حما م, صفقة القرنا لحلم القديم الجديد, لندن – 2018 ص 5 4ـ د أحمد التل , مؤامرة الوطن البديل حقيقة وليس وهماً أو خرافة , وكالة عمون الإخبارية في 11/2/2012
5ـ عبدالمطلب عامر النخال دعاوى الوطن البديل في السياسة الإسرائيلية والموقف الفلسطيني والأردني منها , جامعة الأزهر – غزة 2014 مرجع سابق ص 17 6 ـ د أحمد التل , مؤامرة الوطن البديل حقيقة وليس وهماً أو خرافة , وكالة عمون الإخبارية في 11/2/2012مرجع سابق 7 ـ عبدالمطلب عامر النخال, دعاوى الوطن البديل في السياسة الإسرائيلية والموقف الفلسطيني والأردني منها, جامعة الأزهر – غزة رسالة ماجستير 2014 ص 14 8 ـ د أحمد التل , مؤامرة الوطن البديل حقيقة وليس وهماً أو خرافة , وكالة عمون الإخبارية في 11/2/2012مرجع سابق 9 ـ حرب حزيران / 1967 وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية وفا 2019 10ـ جواد الحمد، الوطن البديل آفاق التطبيق وسبل المواجهة، شهرية الشرق الأوسط، العدد 11 ، مركز دراسات الشرق الأوسط، عمان – الأردن، الطبعة الأولى، 2010 ، ص 17. 11 ـ فؤاد البطاينه، الشمس فوق الأردن، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، 2001م، ص 26 12 ـ جواد الحمد، الوطن البديل آفاق التطبيق وسبل المواجهة، مرجع سابق، ص39 13 ـ s، Christopher Phillips (2012). Everyday Arab Identity: The Daily Reproduction of the Arab World 14 ـ Shlaim 2008, p. 334.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله