تحيه الي هيشون احتفالية احياء لذكري الفنان السوري عيسي بعجانو 

تحيه الي هيشون احتفالية احياء لذكري الفنان السوري عيسي بعجانو 

كتبت رنا محمود من سوريا :

أقامت دارِ الأسد للثقافةِ في اللاذقيةفي ٢٠١٩/٧/٢٨ احتفالية( تحية إلى هيشون) إحياء لذكرى الفنان السوري عيسى بعجانو ووفاء لمسيرة عطائه وإبداعه كتشكيلي أسس لقيام حركة فنية جديدة و كأديب وناقد صور في كتاباته حضارة بلاده القديمة كما تحدث عن الواقع السائد حتى ساعة رحيله.

وقد تم الافتتاح بفعالية توقيع المجموعة القصصية( لوعة ما قبل الرحيل) للأديبة والإعلامية نور نديم عمران التي اهدت مجموعتها لروحه المحلقةبين أحبته ، فهو كما قالت كان أبا”روحيا”لها آمن بموهبتها ودعمها منذ الصغر.
وقد قرأ بعض أصدقاء الراحل كلماتٍ وصفوا فيها دوره في الحركة التشكيلية السورية وتحدثوا عن شخصيته الطيبة وقربه من الجميع،وكان الأستاذ حسن الخطيب قد قدم في بداية الاحتفالية تعريفا بمسيرة هيشون الإبداعية والإنسانية ودوره الإيجابي في حياة أصدقائه وأقربائه متخذا علاقته بالأديبة عمران مثالا”على ذلك.

..وقدمت الفنانة هيام سلمان تحيتها بلوحة هدية قدمتهافي هذه المناسبة.
كما قدم الفنان اسماعيل توتنجي تحية باسم( فريق بسمة وطن ) عبارة عن لوحةرسمها حملت بين ألوانها اسم هيشون ، ولم يكن توتنجي على معرفةٍ شخصية بعيسى بعجانو لكنه كما قال: أعجبت بشخصية هيشون الإنسان بقدر ما لفتتني إبداعاته الفنية فكم هو إنسان رائع ومؤثر ليجمع كل هؤلاء الأصدقاء والفنانين لإحياء ذكرى طوال سبع سنوات هي عمر رحيله عنهم .
أحببت حالة الوفاء التي رأيتها في إبداع وكلمات الأديبة نور عمران تجاه الإنسان الذي دعمها في بدايةِ رحلتها الإبداعية.
ثم افتتح معرض فني في صالة هيشون في مركزِ الفنونِ التشكيليةِ شارك فيه خمس وعشرون فناناً وهم :
سموقان- علي مقوص- محمد بعجانو- بولس سركو – أشرف إلياس- سلوى الصغير- عدوية ديوب- زيوس علاء الدين- أمير حمدان- لينا ديب- محمد بدر حمدان – طلال علي- ناظم حمدان – عبدالله خدام- مضر سليمة-رامي غصن – بسام ناصر- سليمان سلهب- أنمار حمادة- راميا حامد-آيات الزعبي – بشير رمضان- هيلين يوسف – جابر أسعد – ربا تميم – أرميك خودانيان .

وأثناء جولتنا بالمعرض كانت لنا اللقاءات التالية :

الفنان التشكيلي محمد حمدان :
هذا التجمع السنوي الذي أقيم بمناسبة ذكرى رحيل الفنان عيسى بعجانو
أصبح تقليدا” سنويا” أنا شخصيا” أعتز وأفتخر به لأنه يقدم نشاط ثقافي على عدة مستويات وعدة محاور
ومن أهم هذه المحاور هو اجتماع الفنانين التشكيليين بالمحافظة في معرض واحد وذكرى واحدة.
هناك فنانون لم ألتق بهم منذ سنوات التقيت بهم اليوم وهذا شيء جميل وطاقة إيجابية وبهذه المناسبة يتم تكريم الفنانين الأحياء الذي يساهم في الحراك الثقافي بأي مجتمع من المجتمعات.

وكان خير مانختم به حوارنا مع الفنان التشكيلي سموقان رفيق درب هيشون الذي تحدث قائلا “:
شارك في المعرض خمس وعشرون فنانا بين نحت ورسم وأغلبهم أصدقاء هيشون أو طلابه ،وقدتميز المعرض بالتنوع وأغلب الفنانين قدموا احدث إنتاجهم وهذا دليل محبتهم لهذا العمل المشترك .
هيشون كان في فترة من الفترات دينامو الحركة التشكيلية والفنية ولذلك من الطبيعي أن نكرمه في هكذا أعمال ….
نحن نطمح للأفضل وإن لم يكن هناك شيء كامل في الحياة…
قدمنا هذا المعرض بجهود خاصة وإمكانيات خاصة .

ونحن بدورنا نشكر فنانينا وأدباءنا على وقفة الوفاء لفنان إنسان جمعهم في حياته وبعد رحيله على المحبة والإبداع.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله