آخر الأخبار

مقال من وحى ابن عربى د عرفات ابوعيطه

مقال من وحى ابن عربى د عرفات ابوعيطه

د عرفات ابوعيطه
مقال (من وحى ابن عربى)
تعلمت أن أقرأ العقول مثلما اقرأ الكتب٠ولكنى عانيت كثيرا لأقرأ الشيخ الأكبر محى الدين ابن عربى صاحب العقل العملاق والفكر الخلاق والعلم السباق والقلب المفعم بالأخلاق زعيم الصوفيه معلم التخليه والتحليه والتجليه وشارح منهاج الفارين إلى الله بالتصفيه
ان الشيخ هو من علم وكتب وانا من قرأ وتعلم والآن انا اكتب من وحى علمه علما قديما حديثا يتبع نفس الوسيله ليصل إلى ذات الغايه ويخوض فى نفس المضمون ولكنه جديد الأفكار والمتون ويسعى فى إتجاه الوحده بجنون ولكنه منزه عن الشكوك والظنون
* من وحى ابن عربى تعلمت أن المعرفه فيض من العلم اللدنى قادم من العالم الآخر فيما وراء الحجب تحتويه شمس الروح وتشعه كضوء العلم إلى قمر العقل فيضيئه وترسله الى ارض الجسد فيتمركز في القلب فتصلح المقامات لصلاح المصدر وتصفو الأحوال لصفاء المنبع
* من وحى ابن عربى أدركت أن الإنسان خلية فى جسد البشريه إذا كانت سليمة وعفية منحت جسدها الصحه والتقية ولن يدانيها مرض او عطب إذا احتزمت بانسجة الزمرة الصالحه وخلائل الانس الراجحه وانتمت إلى دولة الحب الانسانى المنتمى إلى جهاز الإصلاح الكونى الايمانى
* من وحى ابن عربى تأكدت ان عناصر الكون التى لها خصائص ماديه كذلك لها خصائص ووظائف روحيه ايضا حتى انه توجد عناصر تحمل اللغه وتتحكم فى الكلام وهى الذهب والفضة والنحاس وعناصر تمنح القوه وهى الحديد والكوبلت والنيكل كما توجد عناصر للدوافع والقدرات والرفض والقبول حتى اننى أجزم انه لا يوجد جماد بالمعنى الساذج الطفولى الذى يعلمه الجميع فكل ما فى الكون أحياء
* من وحى ابن عربى ايقنت ان الضمير الذى تشعر به الروح يكافئ الألم الذى يشعر به الجسد ويحمل نفس الخصائص والقوانين حتى ان ذنوب الروح هى أمراض الجسد وعليه فإن التوبة هى العلاج والاذكار هى الادويه التى تطمئن القلوب وتبرئ الأجساد
* من وحى ابن عربى أحسست ان اللغة أغنى من المال وان اللسان أثمن من الجواهر والاطيان فالمفلس هو من يهدر تواصله واتصاله مع الاخرين بغروره وشره والغنى من كسب واكتسب تقدير غيره وان الرصيد اللغوى السامى هو الابقى والاهم للحصول على الرصيد المالى
* من وحى ابن عربى ابحث باصرار عن العلم الكاشف الذى يزيل جهل الطين ويحقق اليقين ويضفى الكرامة ويرفع الهامه ويرتفع بصاحبه عن الغوغاء والعامه فيتحرك بلا انقياد ويسكن بعيد الأبعاد ويتحد مع الكون اتحاد فيمتلك ناصية الخيال والتنبؤ والمعجزة من بين العباد
العلم الكاشف الشامل يوحد القوانين الكلليه الكونيه بإتقان و التى لا تتأثر أحكامها بتغير الأماكن والأزمان وتنطبق على الفقير وذى السلطان فتتحقق وحدة الكون مع الإنسان كما أرادها الخالق الرحمن وفطن إليها شيخنا الأكبر وسعى لاثباتها بالبرهان فانطلق بالعلم فى العلم بلا حدود اوعنوان وأوحى الينا العلم الشامل بلا تكلف او نقصان
د عرفات ابوعيطه

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله