آخر الأخبار

احتارت الكلمات-وصمت القلم -عندما كتبت لامى فى عيدها

احتارت الكلمات-وصمت القلم -عندما كتبت لامى فى عيدها

بقلم /احمد علام

استدعيت الحروف… ناديت الكلمات …. .. !! انها امى –كل عام وانتى معنااا
هي الحب الصادق … هي الحنان …. هي الرأفة هي العطف
هي الصدق الإخلاص في شيء …
أريد كلمة… أريد لفظا … جمع تلك المعاني …. وتستحقها …
فإذا بي أنطق وأقول …
أمي … أمي …
نعم أمي .. أليست أول من نطقـت باسمها ؟؟
أليس حجرها أأمن مكان ؟؟
بل أليس بطنها مكان نشأتي الأولى..!! ؟؟
تحزن بحزني .. تفرح بفرحي … بل ربما أشد فرحا مني بفرحي ..!!
صادقه حتى لو جاملت … رحيمة حتى لو ضربت ….
عطوفة حتى لو قست …. قريبة حتى لو أبعدت …
قريبة من القلب والروح ….(أليس قلبي نشأ من دمها ولحمها)
نتجاهلها … بل ربما لم نعطها اهتمام … ولكن …
سرعان ما نقول أمي .. أمي
هل سنرد جميلها علينا .. ونعطيها حقها … !!
فقد لمن حمل أمه وحج بها على ظهره .. أنك لم تفي بحق
طلقة من طلقات ولادتك..!!
إذا هل ما زلنا نحلم بأن نرد جميلها ؟
هذا محال .. ولكن فلننظر ما ذا تريد …
أظنها لا تريد عيوننا .. أو نفديها بأعمارنا .. فهي أرحم بنا من أنفسنا ..
ولكنها تريد .. احترام .. طاعة لأوامرها .. تقدير .. إعطائها حقوقها..
رعاية .. عطف .. رحمة .. على فترات عمرك .. !!
هل ترون وفيت بحقها من خلال كلمات وحروف ..
لا أظن ذلك ….؟؟!!
لاادري ماذا اكتب لك ياامي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله