ذكرى الزعيم العظيم جمال عبد الناصر

ذكرى الزعيم العظيم جمال عبد الناصر
كتب. محمد الحفناوى
فى مثل هذا اليوم فاضت روحه الطاهرة إلى الله تعالى فى ليلة الإسراء والمعراج وهطل المطر وقت أن فاضت روحه الطاهرة
ليس ثمة مسجداً لأهل بيت النبوة الطاهرين فى مصر وإلا ونال الرئيس عبد الناصر شرف الخدمة فيه
مولانا الإمام الحسين
ستنا السيدة زينب
وأخر ماقام بتجديده قبل وفاته بأشهر قليلة هو مسجد وضريح سيدى إبراهيم الدسوقى رضى الله عنه
فى زمن جمال عبد الناصر لم يكن لأحداً القدرة على أن يتطاول على المصرى خارج مصر فكانوا يخشون عبد الناصر وذلك لأن عبد الناصر صنع للمصرين كرامة فى الداخل فكانت لهم كرامة فى الخارج
كان المدرس المصرى إذا سافر إلى دولة عربية فى عهد عبد الناصر يستقبل إستقبالاً رسمياً فهذا معلم قادم من بلد عبد الناصر
أما اليوم فيمكنك أن ترى المصريين يعتدى عليهم فى بلاد الخليج ولاتجد مصرى واحد يعتدى عليهم إذا وفدوا إلى مصر
كان إسم عبد الناصر إذا ماسمعته علقت فى ذهنك عدة أمور
الكرامة الشموخ العزة الإيباء كلها عناوين لشخصية الرئيس جمال عبد الناصر
ومن جمال زمن جمال عبد الناصر أن الله جمع له فى هذا الزمن أحسن عناصر مكونات ثقافة المجتمع المصرى وكلها رحلت بعده
فكان فى زمنه أعظم مقرئى كتاب الله تعالى
وأعظم مبتهلين
وأعظم كتاب ومفكرين
وأعظم ملحنين ومطربين
كلهم كانوا فى زمنه ورحلوا بعده
رحمك الله ابو خالد
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله