آخر الأخبار

وصول محافظ اسوان والسيد مدير الأمن ينقذ ادفو من الهلاك “

وصول محافظ اسوان والسيد مدير الأمن ينقذ ادفو من الهلاك “

كتبت:هيام ابراهيم فهمى
ويفضح الشلل الدماغى للمسؤلين بادفو

لأول مرة اكتب واكون شاهد عيان على ما حدث ولكن فى بادئ الأمر لابد ان أشكر السيد اللؤاء مجدى حجازى والسيد مدير أمن اسوان والسيد مسؤول الحماية المدنية فى محافظة اسوان الذى تواصلت معه لكى اصف له الوضع بالتفصيل فى ادفو واستجاب للاستغاثة وهو ان مركز ادفو بلا حماية مدنية وعربات للمطافى والأدهى والأمر أنها خالية بلا مياه وأنه مركز كبير مثل مدينة ادفو به عربتان فقط من عربات الاطفاء ،والعربة تنتظر الأخرى لحين يعاد تعبئتها مرة اخرى،
تفاصيل الحكاية استيقظ اهالى،مدينة ادفو على حريق هائل الساعة 4فجراولكن المؤسف انه حريق بالسوق التجارى ونظرا لانه السوق ملىء بمحلات السجاد والستائر والعطور والخردوات، والجهة العمومية من الشارع محلات بقالة وثلاجات وأجهزة كهربائية ،ومع كل هذا لم يتفهم المسؤلين فى مدينة ادفو إلا انه لابد ان يزيد عربات المطافى لانه حتى الساعة 7صباحا ولا يوجد إلا عربتان الأخرى تنتظر الأخرى من الإطفاء ،إلا ان تواصلت بصفتى الصحفية والاخبارية واننى من سكان المنطقة بالسيد الفاضل مسؤول الحماية المدنية وأخبرته بأن ادفو تحترق وقال لى انا فى الطريق من اسوان ومعه عربات من المحافظة قلت له ادفو تحترق واستعين بعربات من محافظة الأقصر ومدينة اسنا حتى لايمتد اشتعال النيران إلى باقى السوق من الجهة القبلية والبحرية ،وبوصول السيد محافظ اسوان والسيد مدير الأمن سرعان ما تم استيعاب الأمر وانه لابد أن يتم هدم جدارات حتى يتم الوصول للطريق وفعلا تم الهدم وتمكنت العربات من الوصول لباقى العمارات او المولات التى أصابها الدمار ولكن لم تستطيع العربات من الوصول للعقارات من الخلف حتى تم الاستعانة بالطيران فى الإطفاء ،ولكن لماذا لم يتم التفكير السريع من المسؤولين لو كانوا فكروا ان يستعينوا بعربات أخرى من نفس المركز من مصنع السكر او السباعية ،كانت انحسرت النيران فى محل او مبنى ولكن للاسف لابد أن نأخذ إشارة البدء ،وهذه هى الكارثة وهذا يعنى لو تأخر السيد محافظ اسوان ساعة واحدة سوف كانت تلتهم النيران بنك مصر وهيئة البريدو السنترال شمالا ومبنى التأمين الصحى والمصرية جنوبا فهل هذا هو السبب مجىء السيد المحافظ واخيرا وعلى الرغم انه ليس من المعقول ان امدح فى مثل هذه الظروف السيد المحافظ او السيد مدير أمن اسوان او مسؤل الحماية المدنية فى أسوان على تفهم المشكلة و استيعابهم بسرعة للموقف ،أرجوكم كما وفقكم الله على إنقاذ ما تم إنقاذه ان تكون فى كل سوق او حارة داخلية ماسورة إطفاء حريق ،حتى تتجنبوا الخسائر المادية والبشرية مستقبلا،لأنه ونعم بالله انه ماحدث هو مقدر من الله ولكن ،من يعوض هؤلاء الشباب الذى خسروا كل امالهم وطموحاتهم بحريق اكل الأخضر واليابس وخصوصا أنهم لم يكونوا اقطاعيين فهم فقط شباب حصل على القروض حتى يفتح مشروع التهمته النيران بسبب سوء التدخل السريع من المسؤولين .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله