آخر الأخبار

قصيدة بعنوان ” على أمل الإحتراق ” للشاعرة السورية ” قتادة الزبيدى “


شوقي أدمى قاتلي
هو ليس كالأشواق
إن يلهب جل أوصالي
يضني حنيني
يضرمني
أحيا قدري
أملآ يكبر
أتراني يومآ ألقاك
لأحياك اشتعالآ
على أمل الإحتراق ؟؟!!
فقسما
حتى لو شاءت الاقدار
و نثرتنا كريح عصفت برمال الصحراء
و بعثرتنا
كخريف تخلى عن الأوراق
سنلتقي
و الحنين ينهل دمع الأحداق و الأجساد تتصارع
من سيحظى بنول العناق
فأنا
كما انت
ما خلقت إلا لأحياك موتآ
يحيي كلما أضرم الأشواق فلست إلا ألف
ألف عاشقة
اسكنك
أحياك
حتى لب الاعماق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله