آخر الأخبار

البطون الجائعة والوجوه الضائعة

البطون الجائعة والوجوه الضائعة

بقلم محمد سعيد أبوالنصر
تكلمي أيتها القلوب
التي لها نذوب
تكلمي أيتها الوجوه
التي فيها نتوه
وقولي
إلى متى تضيع الإنسانية ؟
ومتى تستنطق البشرية؟
أفيقي أيتها الأمة من سبات
فقد ماتت الكلمات
وتحجرت الدمعات
فإلى متى ننثر الدنانير على المساخر؟
ونعيش نحلم بها ونفاخر
وهناك
بطون جائعه.
ووجوه ضائعة
وآياد سائله
ليلها طويل
ويكثر منها العويل
ولا مساعد لها ولا كفيل
أما آن لليقظة أن تعيد الروح للوجوه
وترفع عنهم البؤس الذي عاشوه
ليسعدوا بالحياة
ويكونوا كالبشر الذي عرفناه .
بعيدين عن الأحلام والأوهام
سعداء بإخوانهم من الأنام
ومعمرين الأرض وناشرين للسلام .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله